المصير المجهول للمدينة العتيقة بسوسة :جمعية نحن نحب سوسة تقف على الوضع الكارثي وتطلق حملة للمساعدة

.قامت جمعية نحن نحب سوسة اليوم الجمعة 7فيفري2020 بزيارة للمدينة العتيقة بسوسة تم على اثرها معاينة منزل آيل للسقوط

معاينة الجمعية لحالة المسكن كانت بمشاركة معتمد سوسة و مسؤول  في الشؤون الاجتماعية بالولاية  بعد اصدار قرار باخلاء المسكن  خاصة وانه آيل للسقوط في اي لحظة ،على غرار عديد المباني  السكنية في المدينة العتيقةالمهددة   بالانهيار  فوق رؤوس قاطينيها .

مدينة سوسة و التي تعد من بين اجمل واهم المدن التاريخية بفضل وفرة موروثها الثقافي و الحضاري وهو مامكنها ان تكون  ومنذ سنة 1988 من بين 966 موقعا يندرج في قائمة التراث الانساني العالمي لمنظمة اليونسكو .

اصبحت اليوم هذه الجوهرة مهددة  خاصة وانها تحتوي على اكثر من 40 %من البناءات المهددة بالسقوط فالاشكال اليوم لا يتمثل في اصدار قرارات لاخلاء و هدم مثل هذه المباني بقدر مايتمثل في تدخل السلطات المحلية المعنية و تكليف فرق مختصة تعمل على توفير الاقامة للعائلات التي سيتم اجلائها كمنزل هذه العائلة التى قامت جمعية نحن نحب سوسة بمعاينتة  وهو يفتقر لابسط ضروريات العيش اللائق ومقومات الحياة  الكريمة لعائلة متكونة  من اربعة افراد تعيش تحت خط الفقر . عاجزة عن الانتقال الى مسكن آدمي . 

  

وانطلاقا من الدور الهام و الريادي الذي تقوم به جمعية نحن نحب سوسة ولكي لايصبح الشارع الملجأ الوحيد لهذه العائلة  وايمانا بدور المجتمع المدني الذي يعد قاطرة قادرة على  تكوين وعي مواطني مجتمعي  لحماية التراث العالمي وتفاديا لتكرار سيناريو  انهيار عمارة بشارع الجمهورية التي  ادت الى مقتل 6 اشخاص  يوم 5 اكتوبر 2017.  تطلق الجمعية حملة لمساعدة هذه العائلة ولما لا  تخصيص منحة شهرية لا  مساعدات ظرفية تقدم في المناسبات وتدعو الجمعية اهل الخيرللمساهمة في انقاذ هذه العائلة.

منى الباجي 

جمعية نحن نحب سوسة تقف على الوضع الكارثي وتطلق حملة للمساعدة

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *