فيروس كورونا : اي دور للمجتمع المدني في حلحلة الازمة ؟

عقب اعلان رئيس منظمة الصحة العالمية إن فيروس كوفيد-19 « وباء عالمي يمكن السيطرة عليه »، عززت الدول إجراءات التصدي له وذلك على الرغم من حجم الخسائر الاقتصادية والبشرية الفادحة  التي تسبب فيها

ورغم ان عدد الاصابات بالفيروس على مستوى المغرب الكبير يعتبر ضئيلا مقارنة بدول أخرى كالصين وايطاليا وفرنسا، الا ان الدول اتخذت جملة من الاجراءات المتسارعة للحد من انتشاره. من أهم الاجراءات المتخذة على المستوى المغاربي نذكر اغلاق الحدود، وفرض حضر التجول على المواطنين، منع كل أنواع التجمعات واغلاق المدارس والمطاعم والمقاهي

ولقد انخرطت مختلف مكونات المجتمع المدني، في حملات وطنية توعوية للحد من انتشار الفيروس ولمعاضدة مجهودات الدولة

: في تونس اطلقت مجموعة من الجمعيات في مختلف الجهات عدة مبادرات نذكر منها على سبيل الذكر

– توقيع إتفاقية شراكة بين جمعية أنا يقظ و شركة نقل تونس من أجل المساهمة في تعقيم وسائل النقل والمحطات العمومية

– إطلاق الجمعية التونسية أولادنا لحماية الأطفال‎ حملة « حملة شد دارك احنا نجيوك. »  لجمع وتوزيع مساعداة للمواطنين الخاضعين للحجر الصحي وضعاف الحال

إطلاق جمعية نحن نحب سوسة بالشراكة مع جمعية سوسة غداً وجمعية خزامة في عنينا  حملة « شد دارك » التوعوية على وسائل التواصل الاجتماعي بتأثيث ثلة من المشاهير والمؤثرين –

وعلى هذا الاساس يبقى دور المجتمع المدني، في اطار معاضدة المجهودات الحكومية، وقت الازمات مفصلي

 

أشرف بن عبد الجليل

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *